القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost]الجديد

كيف يستطيع الحمام الزاجل تحديد موقعه والعوده الى موطنه | سباقات الحمام الزاجل - فكرة مشروع ناجح

كيف يستطيع الحمام الزاجل تحديد موقعه والعوده الى موطنه | سباقات الحمام الزاجل - فكرة مشروع ناجح

طريقة تحديد الحمام الزاجل لموطنه اثناء السباق ليعود بأقصى سرعه ممكنه

مقدمة عن الحمام الزاجل

يعد الحمام الزاجل من أفضل الحمام في الدنيا حيث يطلق عليه لفظ سيد الحمام وذالك لما لديه من غريزة الحب والوفاء لموطنه والعودة إليه مهما طالت المسافات الطويلة التي يقطعها في ايصال السباقات أو ايصال الرسائل وما يؤديه أيضا من خدمات جليلة وخاصتا أوقات الحروب ونقل أخبارها إلى الدول والقرى.

 

والحمام الزاجل هو نوع من أنواع الحمام قد استخدمه البشر البشر قديما لنقل الرسائل في القرن الثابع قبل الميلاد وقد استخدم الحمام الزاجل منذ ذلك الوقت  لننقل رسائل كانت تتوقّف عليها مصير وحياة شعب بأكمله،

 

وقد تم استخدم الحمام الزاجل لأول مرة فى التاريخ في الأغراض الحربية ففى عام 24 قبل الميلاد حاصرت جيوش القائد الروماني ماركوس أنطونيوس  قوات القائد - بروتس - في مدينة تسمي "مودينا" إلا أن اكتافيوس الثالث كان على اتصال دائم مع القائد بروتس للاطلاع على صموده من الحصار وذالك من خلال الرسائل التي كان يرسلها له بواسطة هذا الحمام الزاجل.

 

حيث كان الحمام الزاجل يقطع الالاف من الأميال يوميا باتجاهات مختلفة عن بعضها في أنحاء الإمبراطورية الإسلامية وساعده في ذلك سلسلة من الأبراج التي اقامتها الدولة والتي يبعد الواحد منها عن الآخر حوالي 50 ميلا وكانت مجهزة لاستقبال الحمام الزاجل واستبداله إذ كانت القوافل الكبيرة تحمل معها اقفاص الحمام الزاجل وترسل بواسطته الرسائل إلى مراكزها في كل مرحلة من مراحل الرحلة لكي ترشد القوافل الصغيرة التي تسير على نفس الاتجاه أو تنذرها عند تعرضها إلى الخطر فتطلب النجدة والمعونة من اقرب مركز أو انها كانت تخبر المكان الذي تنوي الوصول إليه بالمواعيد ونوع البضاعة التي تحملها لكي يستقبلها التجار المعنيون بالشراء فى ذالك الوقت.


وقد ذكر عن الحمام الزاجل احاديث كثيرة ومن اهمها ان في الحرب العالمية الثانية وعند هجوم الالمان على بلجيكا اصطحب المظليون الحمام خلف خطوط جيوش الحلفاء ثم أطلقوه بعد ذلك مع رسائل عن نتائج عمليات التجسس التي نجحوا في الحصول عليها وفي فرنسا اجريت مؤخرا مناورات اشترك فيها الحمام الزاجل في اطار تدريببي على إمكانية زجه في عمليات الاتصال.

 

 

 كيف يعرف الحمام الزاجل طريق موطنه وكيف يعود اليه

 في الحقيقة ان هذه النقطة اثارت اهتمام العلماء والمهتمين بالحمام الزاجل وطال الجدل حولها , حيث قيل فيها أقول وظواهر كثيره

  • حيث يعتقد أن حمام السباق يعتمد على المجال المغناطيسي للأرض لإيجاد طريقهم إلى المنزل. ظهرت بعض الأدلة التي تشير إلى أن أبراج الهاتف المحمول قد تقاطع حركة الطيور. لم يحقق أي بحث منشور في هذه النظرية.


  • وقيل ان الحمام يكشف سر قراءة الخرائط , حيث يزعم علماء الحيوان أن الحمام الزاجل يجد طريقه حول بريطانيا باتباع الطرق والسكك الحديدية. ويقولون إن البوصلات المغناطيسية والشمسية الطبيعية للطيور غالبًا ما تكون أقل أهمية من معرفتها بطرق النقل البشرية.

 

  • واكتشفت دراسة أجرتها جامعة أكسفورد لمدة 10 سنوات أن بعض الحمام ينطفئ عند بعض تقاطعات الطرق السريعة ويستخدم المعالم لتذكر مكان وجوده. حيث أن العلماء وراء الدراسة "صدموا" بنتائجهم.


  • وقيل أن الحمام الزاجل يقوم بالطيران بزاوية خاصة بالنسبة لموقع الشمس ، ولاكن تلك النظرية تم دحضها واستبعادها تماما عندما تم إطلاق مجموعة من الحمام في الليل، ومع ذلك نجح في العودة إلي موطنه.


  • وقيل أن الحمام الزاجل يمتلك جهاز فى دماغه اشبه بالردار ، وهذا يساعده على العودة لموطنه ، ولكي يسبتو هذه النظريه قامو بتركيب أجهزة صغيرة لتقوم بالتشويش على أعين الحمام الزاجل أثناء الطيران ، ولكنهم فشلو أيضا في إثبات هذه النظرية فقد عاد الحمام لموطنه دون أن يخطئ في الوطن.


  • واضحة للعيان' تم تعيين مسارات الحمام في غضون أربعة ياردات بواسطة أجهزة تتبع صغيرة وتكنولوجيا نظام تحديد المواقع العالمي. وقد قال عضو فريق البحث الدكتور تيم جيلفورد وقتها إن النتائج كانت "واضحة للعيان , إنهم لا يتبعون الخطوط الخطية طوال الوقت ، وأهم أحيانا عندما يطيرون على ارتفاع 200 أو 300 قدم فوق المناطق المبنية من الصعب رؤية ما يتبعونه بالضبط."ولكن عندما يتبعون طريقًا ، يكون ذلك واضحًا جدً.

 

  • وقيل أن الحمام الزاجل عندما يتم إطلاقه في مكان غريب ، يختار بالتقريب أقرب اتجاه إلي موطنه حتي ولو كان تلك الاتجاه مختلف عن الأتجاه  الذي تم تدريبه فيه,

 

  • وقال البعض ان قدرة السمع الموجوده عند الحمام الزاجل عالية جدا بحيث تمكنه من تميز الاصوات الجوية التي تساعده على مايسمى بالملاحة الجوية وعبر المئات من الاميال للوصول الى بيته.

 

  • أما في التفسيرالأخير  فقد فترضو أن للحمام يستطيع تحديد إتجاهاته مستعينا فى ذالك بالجاذبية الأرضية ، حيث قامو بوضع حلقات معدنية فى أرجل الحمام الزاجل للتشوش على الجاذبية ، ولكن الحمام استطاع العودة أيضا ولم يخئ فى العوده.

 

  • النظريه الأخيره هي نظريه توفير الطاقة للدكتور جيلفورد حيث قال الدكتور جيلفورد ان الحمام استخدم قدرته على الإبحار بالشمس عندما كان في منطقة غير مألوفة . وقال ان الحمام الزاجل يطير دائما "مثل الغراب" مما يجعلهم يقومون بعمليات تحويل لمتابعة الطرق إلى المنزل عندما تكون هناك طرق أكثر وضوحا. هذا هو الشيء المثير للدهشه  ، حيث أننا عرفنا حينها أن هناك شيئا أكثر أهمية بالنسبة لهم من مجرد توفير الطاقة. حيث يعتقد الفريق أن الطيور عموما تستخدم هذه التقنية للحفاظ على رحلاتها بسيطة قدر الإمكان.

 

 

طريقة تربية الحمام الزاجل منذ البدايه

  1. ينضج الحمام جنسيًا في عمر ستة أشهر تقريبًا. ومع ذلك ، غالبًا ما ينتظر مربيين الحمام حتى يكبر الحمام ببضعة أشهر قبل التزاوج لضمان ان يصبح الحمام الزاجل أكثر خصوبة.
  2. تضع النتاية الحمام الزاجل بيضتين على بعد 36 ساعة بين البيضه الأولى والثانية.
  3. لا يتم تحضين البيضة الأولى حتى يتم وضع البيضة الثانية لضمان فقس البيض في نفس الوقت وعدم وجود زغلول اكبر من أخيه.
  4. ترقد الحمام الزاجل على البيض  18 يوم بعده يتم الفقص.
  5. يجب على مربي الحمام الزاجل أن يحرصون في اختيار انواع اصيلة من الحمام الزاجل للاقتران معا لمواصلة تحسين السلالة واكتساب ميزة تنافسية اكثر مهارة وزكاء.
  6. هذا التكاثر الانتقائي هو الذي أدى إلى ظهور الحمام الزاجل اليوم ، القادر على إيجاد طريقه إلى المنزل من على بعد أكثر من 1700 كيلو متر والطيران بسرعات تزيد أقصاها عن 130 كيلو متر مع عدم وجود رياح و متوسط ​​80 كيلو متر مع وجود رياح وهاذه المسافه فى أقل من ساعة طيران واحده.
  7. غالبًا ما تكون نتاية الحمام الزاجل قادرة على وضع ما يزيد عن 12 بيضة سنويًا ، وعادة ما تترك الزغاليل العش في عمر 4-6 أسابيع تقريبًا.



اي أسئلة تقدم بالسؤال بدون تردد هدفنا خدمتكم



شارك برايك:

تعليقات